العودة   ::: منتدى العمــالقة ::: > المنتدى العام > المنتدى العلمى العــــام

الملاحظات

المنتدى العلمى العــــام لمناقشة المواضيع العلمية وفى جميع المجالات


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: http://www.al3malka.com/vb/t699.htm
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ويكيبيديا:مقالات خرق حقوق النشر This thread Refback 09-12-2009 02:12
الاستنساخ علميا و دينيا This thread Refback 07-12-2009 02:38
الاستنساخ : مفهومه، اثاره وحكمه This thread Refback 25-11-2009 10:43

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عيد الأم ! نبذة تاريخية ، وحكمه عند أهل العلم fahd el sonna المكتبة الاسلامية 0 18-03-2008 01:40
نكته وحكمه سياسيه ديما ارشيف المنتدى 2 15-07-2007 10:31
الاستنساخ البشري Night Lord المنتدى العلمى العــــام 5 21-04-2007 09:11
الاستنساخ مريم المنتدى العلمى العــــام 2 17-07-2006 03:01

إضافة رد
LinkBack (3) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
غير مقروء 17-07-2006, 11:40   3 links from elsewhere to this Post. Click to view. #1 (permalink)
:: مشرفة قسم الألغاز ::
:: من مؤسسى العمالقة ::
 
الصورة الرمزية مريم
 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
الدولة: في عالم مجهول
المشاركات: 22,817
مريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond repute
افتراضي الاستنساخ : مفهومه، اثاره وحكمه


الحمد لله ، و الصلاة و السلام على رسول الله ..


تمهيد:


إنّ الله سبحانه و تعالى قد أبْدَع الكون ، و خلق الإنسان بخلاف المخلوقات الأخرى : حيث ميّزه بقدرته على الإبداع و الاختراع...

لذا ، نجد الإنسان في الحقب التاريخيّة المتعاقبة يتطوّر و ينتقل في مسيرة الحياة من مرحلة إلى أخرى...

و قد لا يكون هذا التطوّر أو التغيّر شيئا جيّدا بحدّ ذاته : رغم طبعه الطموح ، و روحه المتأملة ..و ذلك لأنّ طبيعة البشر فيها الشرّ كما أنّ فيها الخير...

و في الحقيقة : هناك تعطّش دائم في الإنسان يحثّه دائما على تقصّي الحقيقة، و الوصول إلى المعرفة ..

فالعلم دائما له منفعة عظيمة إذا استُخدم لمنفعة البشرية العامة ..وله أيضا الأثر المدمّر إذا استُخدم لأجل المقاصد الشخصيّة .

و الأمر متوقّف على إنسانيّة و أخلاقيّة المسؤول عن البحث و العمل ..و في كلّ الأحوال: الله سبحانه و تعالى ناظر لِما يحدث.

و إذا كانت الليالي في الأزمنة الماضية تلد العجائب ..فهي في زماننا أكثر ... و أسرع ولادةً لكلّ عجيب و غريب ممّا لم يخطر ببال الإنسان ، و لم يحلم به مجرّد حلم في العصور السالفة!!

و لقد قدر لنا أن نشهد الكثير من العجائب في حياتنا : ابتداءً من المذياع و التلفاز ، ثمّ الكمبيوتر و الفضائيات ..و انتهاء بالانترنت ..مرورا بالثورة البيولوجية الهائلة" ثورة الهندسة الوراثية" التي أجريت بتوسع في عالم النبات ، ثمّ بقدر ضيق في عالم الحيوان ، ثم دخلت عالم الانسان.

و لقد أصبح الكثيرون يتخوّفون من وثَبات العلم : إذا انطلق وحده بمعزل عن الإيمان و الأخلاق !


و الحقيقة ، أنه رغم هذا التقدم العلميّ الهائل .. و وجود ما يدعو إلى التفاؤل بهذا المستوى و المستقبل العلميّ...إلا أنّ هناك جوانب تدعو إلى التشاؤم ( التخوُّف) المنذر بالكوارث المفزعة..


و هذه أعجوبة العصر( ظاهرة الاستنساخ) طلّت علينا..
عقب أنباء مولد النعجة " دولي"..الحدث المدوّي في العالم : إذْ إنها أولى الثدييات التي يتمّ نسخُها من خلية مفرَدة ناضجة..

فصار الكثيرون من المسلمين يتساءلون لمعرفة الحكم ..

و بالنسبة للاستنساخ ، بشكل عام ، فهو من اسمه : ليس تخليقا، و لا يصحّ أن يُطلق عليه ذلك.

و لا معنى لادعاء البعض مشاركته الله تعالى في خلقه!
تعالى اللهُ عمّا يقولون علوّا كبيرا..

و ذكر الدكتور محمد بكر إسماعيل في كتابه ( بين السائل و الفقيه) تحت عنوان : " الاستنساخ بين الشريعة و القانون" ناقلا عن الأستاذ فهمي هويدي قوله ، المنشور في الأهرام
97 :" خطأ وصْف عمليّة استنساخ النعجة بأنها من قبيل التخليق كما قال بعضُ علمائهم ..و إنما ما يجري هو محاولة لاكتشاف بعض أسرار الخلق ..و ليس في المسألة خلق شيء من العدم"..


كتاب: ( بين السائل و الفقيه) للدكتور محمد بكر إسماعيل ط 2( 1419-1999)، ص:530-540.


بل إنّ هذا ما يؤكده الطبّ :فإنه رغم ما يشتهر بين الناس من أن الاستنساخ كلفظ و مفهوم مرتبط بخلق الكائنات أو إنشاء نسخ منها ..و لكن ، بالمصطلح الطبيّ كلمة نسخ أو استنساخ (clone) ( cloning)
تعني عملية إنشاء صورة طبق الأصل من المادة المراد نسخها .



قم بترك تعليق بحسابك الخاص على الفيس بوك , ليتم نشر مشاركتك بشبكة العمالقة وحسابك على الفيس بوك ..
توقيع : مريم

استغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو
الحي القيوم وإليه أتوب

التعديل الأخير تم بواسطة مريم ; 17-07-2006 الساعة 11:45
مريم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
غير مقروء 17-07-2006, 11:46   #2 (permalink)
:: مشرفة قسم الألغاز ::
:: من مؤسسى العمالقة ::
 
الصورة الرمزية مريم
 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
الدولة: في عالم مجهول
المشاركات: 22,817
مريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond repute
افتراضي

لقد انفرد الله تبارك و تعالى بالخلق :فهو وحده خالق كلّ شيء ، وهو خالق السماوات و الأرض و ما فيها.
﴿الله خالق كلّ شيء وهو على كل شيء وكيل الزمر :62

وهو سبحانه و تعالى الذي خلق الإنسان و الحيوان و النبات أزواجا
﴿سبحان الذي خلق الأزواج كلّها ممّا تنبت الأرض و من أنفسهم و ممّا لا يعلمون يس:36



- تعريف النسخ في اللغة:
هو الإزالة ، و هو يشمل الماديّ و المعنويّ .

- و أمّا في الشرع : فهو إزالة حكم شرعيّ متقدّم في أمر ما بحكم شرعيّ متأخر عنه بدليل شرعيّ.
و من الأدلّة التي تدلّ على المفهوم الشرعيّ للنسخ قوله تعالى :
﴿ما ننسخْ من آية أو نُنْسِها نأت بخير منها أو مثلها ألم تعلم أنّ الله على كلّ شيء قدير سورة البقرة : 106


و من الأحكام المنسوخة في الإسلام : التبني و الميراث به ، و من الأحكام المنسوخة نكاح المتعة ..
و يُراجع بيانُه وتفصيلُه في مكانه من الكتب الفقهيّة و المراجع الشرعيّة.



الاستنساخ البشريّ وأحكامه الطبيّة و العمليّة في الشريعة الإسلاميّة : د. نصر فريد..ص:4-5.
توقيع : مريم

استغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو
الحي القيوم وإليه أتوب

التعديل الأخير تم بواسطة مريم ; 17-07-2006 الساعة 11:50
مريم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
غير مقروء 17-07-2006, 11:51   #3 (permalink)
:: مشرفة قسم الألغاز ::
:: من مؤسسى العمالقة ::
 
الصورة الرمزية مريم
 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
الدولة: في عالم مجهول
المشاركات: 22,817
مريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond repute
افتراضي

الاستنساخ ليس خلقا جديدا

الاستنساخ عمل علميّ .. يعتمد أساسا على خلايا و موروثات: خلقها الله سبحانه و تعالى تتمّ معالجتها بطريقة انتقائية ، مع بويضة خلقها الله بقدرته و خصّ بها النساء .. و قد ينتج عن معالجة الخلايا مع البويضة جنين.

و لا يتصل هذا العمل العلميّ بالخلق : الذي هو الإيجاد من العدم، و إنما هو معالجة لمخلوق.

و بذلك يمكن القول أنّ الاستنساخ هو استعمال لمواد خلقها الله سبحانه و تعالى بوجه مخالف لما شرعه الله من اتخاذ التزاوج بين الذكر و الأنثى طريقةً للتناسل البشريّ ..ممّا ينشأ عنه نتائج وخيمة على المجتمع.


مجلة" إشراقة" : العدد الثاني و العشرون ، الصفحة الحادية و الاربعون.
ربيع أول 1424-أيار 2003: السنة الثانية.




وإنّ تصوّر الاستنساخ بأنه خلق جديد : تصوّر وهميّ بعيد جدّا عن الحقيقة .

و في مسألة النعجة دولي ، فإنّ العالم الاسكتلندي و فريقه لم يخلقوا خلية و لا نواة ... و إنما عرفوا كيف يُدخلوا عوامل على الخلية : بحيث درسوا قوانين الخلق الالهيّ ، و قاموا بتطبيق ما علموا على هذه الصورة ( فما هي إلّا صورة فوتوغرافية للأصل ).


http: // www.attajdid.ma/dossiers

قال الله تبارك و تعالى : ﴿ أم جعلوا لله شركاء خلقوا كخلقه فتشابه الخلق عليهم قل الله خالق كل شيء و هو الواحد القهار الرعد :16.
توقيع : مريم

استغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو
الحي القيوم وإليه أتوب
مريم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
غير مقروء 17-07-2006, 11:51   #4 (permalink)
:: مشرفة قسم الألغاز ::
:: من مؤسسى العمالقة ::
 
الصورة الرمزية مريم
 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
الدولة: في عالم مجهول
المشاركات: 22,817
مريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond repute
افتراضي

حكم الإستنساخ من الناحية الشرعية في غير الإنسان :


الإستنساخ من النّاحية العلميّة النظريّة و التطبيقيّة لا نجد له معارضا شرعيّا في أيّ نصّ من نصوص الشريعة الإسلاميّة ما دام ذلك يتعلّق بمصلحة الإنسان ذاته أو بمصلحة غيره ، و بما يحقّق المصلحة العامّة و الخاصّة لكلّ البشر ، و بما لا يغيّر من خلق الله سبحانه و تعالى في منهج سير الحياة طبقا للنواميس الطبيعيّة التي أرادها الله سبحانه لتحقيق الخير للبشرية جمعاء..

و لاستمرار الخلافة البشرية في عمارة هذا الكون إلى أن يشاء الله ؛ و ذلك لأنّ كلّ ما في هذا الكون المخلوق إنّما هو مسخّر لخدمة الإنسان.

وقد خلقه الله تعالى لهذا الغرض ، و يدلّ على ذلك قول الله تبارك و تعالى :
﴿ و سخّر لكم ما في السماوات و ما في الأرض جميعا منه

الجاثية: 13.

و آيات كثيرة تتحدث عن تسخير هذا الكون للإنسان .


و ما دام الإنسان يعمل فيما استُخلف فيه في حدود هذا الاستخلاف الشرعيّ ، و يتصرّف فيما ملك فيه في حدود هذا الإذن الذي ورد في قوله تعالى :
﴿ هو الذي خلق لكم ما في الأرض جميعا منه

سورة البقرة : 29.

فإنّ عمله مشروع و تصرّفه صحيح بشرط أن يحافظ على الأمانة التي كُلّف بحملها .

و على ذلك ، فلا قيد على حريّة العلماء و الباحثين في مجال الهندسة الوراثية و الاستنساخ في النبات و الحيوان بما فيه مصلحة البشرية ، و بما لا يؤثر بالسلب على التوازن المنشود الذي خلقه الله تعالى ، و أراد للحياة به أن تستقيم بمنهج سليم ليحيا عليها ، و يعيش كلّ خلق الله أجمعين و برحمته و عطفه آمنين.

و في جميع الأحوال لا بدّ أن تُراعى قواعد الرأفة و الرحمة بالحيوان ، و قواعد الحكمة في هذه التجارِب لصالح البشريّة .

الاستنساخ البشريّ وأحكامه الطبيّة و العمليّة في الشريعة الإسلاميّة : د. نصر فريد..ص 8-10.



لقد خلق الله تعالى الانسان في أحسن تقويم، و كرّمه غاية التكريم ..زيّنه بالعقل ، و شرّفه بالتكليف ، و جعله خليفة في الأرض ..

علّمه ما لم يكن يعلم ، و أمره بالبحث و النظر ..


و الإسلام لا يضع قيدا على البحث العلمي ..و لكنّ الإسلام كذلك لا يترك الباب مفتوحا بدون ضوابط أمام دخول تطبيقات نتائج البحث العلمي على الساحة العامة بغير أن تمرّ على مصفاة الشريعة : فتمرّر المباح ، و تحجز الحرام.



فلا يسمح بتطبيق شيء لمجرد أنه قابل للتنفيذ : بل لا بد أن يكون علما نافعا جالبا لمصالح العباد ، دارئا لمفاسدهم ، و لا بد أن يحفظ هذا العلم كرامة الإنسان ، و مكانته و الغاية التي خلقه الله من أجلها ..فلا يُتَّخذ مجالا للتجريب ، و لا يعتدي على ذاتية الفرد و تميّزه .

http: //www.ecfr.org/fatwa-disblay.asp
توقيع : مريم

استغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو
الحي القيوم وإليه أتوب
مريم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
غير مقروء 17-07-2006, 11:52   #5 (permalink)
:: مشرفة قسم الألغاز ::
:: من مؤسسى العمالقة ::
 
الصورة الرمزية مريم
 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
الدولة: في عالم مجهول
المشاركات: 22,817
مريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond repute
افتراضي

حكم الاستنساخ البشريّ للإنسان من الناحية الشرعية:


و نظرا لأنّ هذا الاستنساخ من الناحية العمليّة لم يقع بعدُ ، و لم يظهر إلى حيّز الوجود ..فكان مقتضى الحال ألّا نبحث عن حكمه ؛ لأنّ الحكم عن الشيء فرع عن تصوّره كما يقول علماء المنطق، و لأنّ الحكم الشرعيّ دائما يتعلّق بأفعال المكلّفين المحسوسة .

و لربما كان يجب علينا أن ننتظر لبيان الحكم الشرعيّ أو الفقهيّ في الاستنساخ البشريّ حتى تخرج إلى حيّز الوجود و نتأكد من نجاحها في الإنسان.


و لكن : نظراً لنجاح التجربة مع الحيوان في النعجة " دولي" ،و في غيرها من القردة و الضفادع كما نُشر في بُحوث كثيرة محلّيا و عالميّا.

و لأنّ الإنسان نوع من الحيوان ، و لكنه حيوان ناطق ..فإنه لا مانع من الناحية الشرعية من التصدي لمعرفة الحكم الشرعيّ على الإنسان بطريق القياس على أحد أنواعه ....كما هو منهج أصحاب القياس من الفقهاء المسلمين ، و هم الأحناف ؛ و ذلك أنه يصحّ الحكم عندهم بناء على ذلك ،و كتبهم في الفروع الفقهيّة بها أحكام كثيرة من هذا النوع ،و بعضها ظهر له أحكام تطبيقية عمَلية في العصور اللاحقة .

و في أعقاب نجاح تجربة " دولي" يتوقع كثير من الباحثين المعاصرين إمكانية نجاح العملية مع الإنسان كما نجحت مع الحيوان ..و رغم نفي العالِم الأسكتلنديّ إمكانية إستنساخ إنسان حاليّا إلّا أنه قال : ( يمكن إدماج خليّة بشرية عادية من الجسم مع بويضة لإعطاء الجَنين )..

كما يعتقد كثير من العلماء أنّ الاسلوب العلميّ المتّبع لإنتاج " دولي" ينطبق على الإنسان تماماً؛ لأنه من الحيوانات الثدييّة : حيث يمكن أن تؤخذ خلية جسدية من إنسان ، و تُعزل نواتها التي تحمل المعلومات الوراثية ، ثمّ تُزرع تلك النواة في بويضة امرأة سُحبت نواتها حيث توضع الخلية الجديدة في الأوساط المخبرية ، و تعرّض لتيار كهربائي حيث يتمّ الاندماج و التناسق المطلوب ..بعدها تؤخذ البويضة الجينيّة الجديدة ، و تُزرع في رحم امرأة أخرى تحضن الجَنين الذي يولد صورة طبق الأصل عن الإنسان المأخوذة منه الخلية .. و هذا الأمر يبدو سهلاً عند الإنسان.



الاستنساخ البشريّ وأحكامه الطبيّة و العمليّة في الشريعة الإسلاميّة : د. نصر فريد..ص :10-13.
( نقلا عن " أضواء على استنساخ النعجة دولي " بحث الأستاذ المهندس د. رأفت منيب – أستاذ في أكاديميّة نيويورك للعلوم-).

يتبع إن شاء الله
توقيع : مريم

استغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو
الحي القيوم وإليه أتوب
مريم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
غير مقروء 26-07-2006, 10:59   #6 (permalink)
: : عملاق ذهبي : :
 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
الدولة: المنصوره
المشاركات: 1,106
فارس السنه is a splendid one to beholdفارس السنه is a splendid one to beholdفارس السنه is a splendid one to beholdفارس السنه is a splendid one to beholdفارس السنه is a splendid one to beholdفارس السنه is a splendid one to beholdفارس السنه is a splendid one to beholdفارس السنه is a splendid one to behold
افتراضي

شكرا يا مريم

والله موضوع جميل بس فين الحكم
توقيع : فارس السنه
فارس السنه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
غير مقروء 26-07-2006, 11:35   #7 (permalink)
:: مشرفة قسم الألغاز ::
:: من مؤسسى العمالقة ::
 
الصورة الرمزية مريم
 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
الدولة: في عالم مجهول
المشاركات: 22,817
مريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond repute
افتراضي

شكرا يا هاني على المتابعه
ودي تتمتة الموضوع
توقيع : مريم

استغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو
الحي القيوم وإليه أتوب
مريم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
غير مقروء 26-07-2006, 11:57   #8 (permalink)
:: مشرفة قسم الألغاز ::
:: من مؤسسى العمالقة ::
 
الصورة الرمزية مريم
 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
الدولة: في عالم مجهول
المشاركات: 22,817
مريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond reputeمريم has a reputation beyond repute
افتراضي



هل يشكّل الاستنساخ تحديا جديدا للبشرية : يحمل في طيّاته مخاطر أخلاقية و اجتماعية و حقوقية استدعت كلّ هذا الجدل الذي يشهده العالم اليوم؟


و عملية الاستنساخ تبدأ أساساً بأخذ خلية جسمية لا جنسية من المراد استنساخه سواء كان ذكراً أو أنثى ..يتمّ انتزاع نواتها المشتملة بالطبع على 46 كروموسوما ، و توضع في بويضة أنثوية بعد تفريغها من نواتها الخاصة بها ، و التي كانت تحتوي 23 كروموسوماً ..و ذلك في محيط غذائيّ خارج الرحم – في المختبر- ، و بالتالي يصبح لدينا نواة خلية إنسان ( ذكر أو أنثى) تحمل جميع صفاته الوراثية بعيْنها( و معلومٌ انّ النّواة هي مخزن المعلومات الوراثيّة ، و مركز توجيه صنع البروتينات في الجسم )

رحلة الإيمان في جسم الإنسان : د. محمّد أحمد حامد محمّد . دار القلم – دمشق ، دار البشير – جدّة . ص21، ط 3، 1423-2002
و محيطها الغذائي " السيتوبلازم" من بويضة الأنثى.

و بما أن السائل السيتوبلازمي هو الذي يحدد مسار انقسام النواة ..فسوف تبدأ النواة الضيقة بعد التحفيز بشحنات كهربائية بالانقسام في اتجاه تكوين الجنين فتصبح في حكم البويضة المخصبة ، ثم يُعاد حقن هذه البويضة المنقسمة في رحم الأنثى حتى يُستكمل هناك جَنينا تماما يكون نسخة طبق الأصل من الإنسان صاحب النواة ، و يحمل جميع صفاته الوراثية.


هذه الخطوط العريضة لعملية الاستنساخ ، و التي تجاوز الحدود الشرعية التي وضعتها الأديان السماوية التي تحكم العلاقة بين الرجل و المرأة ، و سبل التكاثر الشرعية عن طريق الزواج الذي أقرّته جميع الأديان بل حتى القوانين الوضعيّة غير المستندة إلى الأحكام الالهيّة.

http : www.itf.org.ir/ Arabic/altahirah


و إذا قدّر للاستنساخ البشري أن يظهر للوجود ، و هو أمر محتمل ..فإنّ ذلك سيترافق مع مشاكل عديدة نفسية ، و إنسانية و اجتماعية.

فلن يكون هناك مفهوم الفرد بذاته ، و تختلّ المواريث ، و يتزلزل كيان الأسرة ..و قد يُلجأ إلى طرق إجرامية كاستنساخ شخص بدون إذنه ، أو بيع أجنّة مستنسَخة، أو الحصول على نسخ متماثلة من أشد المجرمين وحشيّة ، أو اختيار سلالة متميزة تُعتبر هي الجنس الأرقى و سلالة أخرى من العبيد ...و هكذا.


توقيع : مريم

استغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو
الحي القيوم وإليه أتوب
مريم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


File & pics upload

  العاب العمالقة -- شبكة العمالقة

الساعة الآن 04:53.