العودة   ::: منتدى العمــالقة ::: > المنتدى العام > المنتدى العلمى العــــام

الملاحظات

المنتدى العلمى العــــام لمناقشة المواضيع العلمية وفى جميع المجالات


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
منزلك بلون الفاكهة موٍت آلمشآعرٍ فن الأثاث والديكور 26 31-08-2012 02:51
سلطة الفاكهة مريم السلطات والمقبلات 8 22-03-2009 06:11
انتبه قبل ان تأكل الفاكهة مريم المنتدى الطبـى 5 11-02-2008 02:14
سلطة الفاكهة بالشمام مريم السلطات والمقبلات 2 19-08-2007 06:42
فوائد الخضروات و الفاكهة كاتم الهم المنتدى الطبـى 0 24-09-2006 02:17

إضافة رد
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
غير مقروء 05-07-2010, 05:29   #1 (permalink)
: : عملاق فضي : :
 
الصورة الرمزية ABDO HERO
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
الدولة: مصر-قنا
المشاركات: 639
ABDO HERO will become famous soon enough
افتراضي معلومات عن 10 أنواع من الفاكهة


بسم الله الرحمن الرحيم
أقدم لكم أعزائي محبي منتدى العمالقة
معلومات عن 10 أنواع من الفاكهة
أرجو أن تعجبكم
------*****------
(1) العنب

شبكة العمالقة

العِنَب ثمرة عصيريَّة لُبيَّة، ناعمة القشرة تنمو على شجيرة خشبية. وتنمو ثمار العنب في عناقيد تحتوي على عدد من الثمار العنبية يتراوح عددها بين 6 و300 ثمرة. وقد تكون الثمار سوداء أو زرقاء أو ذهبية تميل إلى الخضرة أو بنفسجية أو حمراء أو بيضاء، اعتمادًا على صنفها.
يتم جَنْيُ أكثر من 60 مليون طن متري من العنب سنويًا في كل أنحاء العالم. ويُستخدم حوالي 80% من إجمالي المحصول في صنع النبيذ. ويباع حوالي 13% على شكل عنب مائدة يؤكل في صورة فاكهةً طازجةً. أما بقية المحصول فتُستخدم حسب ترتيب الأهمية، للتجفيف على شكل زبيب وصنع العصير أو عمل المربى وفي التعليب مع الفواكه الأخرى. ويحتوي العنب على نسبة عالية من السكر مما يجعله مصدرًا جيدًا للطاقة.
ويُزرع معظم العنب في أوروبا، وخاصة في مزارع العنب في إيطاليا وفرنسا وأسبانيا. كما تُعَدُّ الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا من الدول الرئيسية المنتجة للعنب أيضًا. وتنتج كاليفورنيا حوالي 90% من محصول العنب بالولايات المتَّحدة. وتنتج كثير من الدول العربية كميات هائلة من العنب على نحو مانجد في السعودية ومصر وفلسطين وسوريا والمغرب والجزائر وغيرها. وتوضح الأحافير القديمة لأوراق العنب وبذوره أنَّ الإنسان كان يأكل العنب منذ عصور ما قبل التاريخ. وتظهر زراعة العنب في رسومات معابد قدماء المصريين التي يعود تاريخها إلى سنة 2440ق.م.

أنواع العنب

يوجد نوعان رئيسيان من العنب: 1ـ العنب الأوروبي أو عنب العالم القديم، 2ـ عنب أمريكا الشَّمالية.


العنب الأوروبي. يقدر حوالي 95% من العنب المزروع في العالم من العنب الأوروبي. ويقسم المزارعون أصناف العنب إلى عنب النبيذ وعنب المائدة وعنب الزبيب.
ويحتوي عنب النبيذ على كميات من أحماض الفاكهة الطبيعيَّة والسكريات.
ويتميز عنب المائدة بأن ثماره كبيرة وحلوة المذاق وتتمتع بلون فاقع. وتشمل أصنافه الرَّئيسيَّة الأمبراطور، وتوكي الذي ينمو على شكل عناقيد كبيرة تتكوَّن من ثمار لبية حمراء اللون. وتشمل أصناف عنب المائدة الأخرى بيرليه عديم البذور ذا اللون الأبيض المخضر وفليم عديم البذور الأحمر وربيه الأسود. ويتزايد إنتاج عنب المائدة، خاصة في الدول الآسيوية، مثل الهند والفلبين وتايوان وتايلاند كما أن جنوب إفريقيا منتج مهم لعنب المائدة. ويتم استنبات الأصناف الجديدة من عنب المائدة بشكل مستمر. وقد تكون هذه الأصناف مختلفة في ألوانها وأحجامها ونكهتها وقد تكون لها قشرة سميكة لزيادة قدرتها على التخزين.
ويتميز معظم عنب الزبيب عديم البذور، بملمس ناعم بعد تجفيفه. وأكثر الأصناف أهمية هو طومسون عديم البذور الذي تتميز ثماره بلون أبيض مخضر إلى ذهبي فاتح ويعتبر من الأصناف الرَّئيسيَّة بوصفه عنبًا للمائدة. وتشمل أصناف عنب الزبيب الأخرى بلاك كورنت ومسكات الإسكندرية.


عنب أمريكا الشَّماليَّة. يتكوَّن من نوعين رئيسيين: 1- فوكس، 2- موسكادين. وكلا النَّوعين يمكن أكله طازجًا أو استخدامه لصنع المربَّى أو النبيذ، ولكنهما لايستخدمان في صنع الزبيب. وتشتمل المجموعة الثالثة من عنب أمريكا الشمالية على أصناف هجين عديدة تم تطويرها من أنواع العنب الأخرى. فقد انتجت هذه الأصناف من التهجين بين أنواع العنب الأوروبي وعنب أمريكا الشَّماليَّة. وتؤكل ثمار معظم الأصناف الهجينة طازجة أو تستخدم في صناعة النبيذ. وكونكورد هو أكثر الأصناف أهمية من مجموعة أصناف عنب الفوكس ويتميز بثمار كبيرة بنفسجية. وأفضل وأشهر صنف من عنب موسكادين هو اسكوبرنونج ويتميز بثمار متوسطة الحجم برونزية اللون.


زراعة العنب

تنجح زراعة شجيرة العنب الأوروبية في الظروف الجويَّة المتميِّزة بصيف حار جاف ودرجة حرارة الشتاء لا تقل عن ـ 12°م، أما شجيرات عنب أمريكا الشَّمالية فتنجح زراعتها في المناطق ذات الرطوبة العالية ودرجات حرارة في الشتاء قد تصل إلى ـ 23°م.

الزِّراعة وعمليات الخدمة. ينتج شجيرات العنب الجديدة عن طريق عملية التَّكاثر. وفيها يستخدم جزء من النبات لإنتاج نباتات جديدة. ويقوم المزارعون خلال فصل الشتاء بقطع أجزاء من الكرمة يسمى كل منها قصبة. وبعد ذلك تقطع تلك السوق إلى أقسام يتراوح طول الواحدة منها ما بين 30 و 45سم. وتدفن تلك الأقسام التي تسمى العُقَل، في الرَّمل الرطب ثم تخزن في مكان بارد حتى أوائل الربيع. وبعد ذلك يغرس المزارعون العقل في مشاتل، تاركين برعمًا واحدًا فوق الأرض. فتعطي العُقَل جذورًا ويُعاد غرسها في حدائق العنب في الرَّبيع التالي، حيث تنمو مكونة كرومًا جديدة.
ويقوم المزارعون بعد سنة بإنشاء دعائم للكرمات النامية وذلك بشد الأسلاك بين الأعمدة المثَّبتة بجوار كل شجيرة. وتُثبِّت الشجيرات نَفْسها على الأسلاك بوساطة نمو مُلْتَفٍّ يسمى المحلاق. ويقوم المزارعون في كل شتاء بتقليم الشجيرات للتحكم في كمية الثمار المنتجة. وتنتج شجيرات العنب محصولاً قليلاً خلال السنتين الثالثة والرابعة من زراعتها ثم تعطي محصولاً كاملاً بعد ذلك.
وتنتج الشجيرة ما بين 7 إلى 35كجم من العنب سنويًا، في حالة توفر الرّعاية الجيدة، لمدة قد تصل إلى 100 سنة.


الحصاد. غالبًا ما يُجمع العنب في أواخر فصل الصيف وحتى الخريف. ويقوم المزارعون بجمع عنب المائدة بقطع كل عنقود بعناية من فرعه الرئيسي، ثم إزالة الثمار التالفة منه، ويعبأ في البستان أو داخل مبان مجاورة ومجهزة خصيصًا لذلك الغرض، أما عنب الزبيب فيتم جمعه باليد أو بالآلة، ويوضع على صفائح من الورق الثقيل تترك بالبستان لتجفَّ بوساطة الشمس.


التعبئة والشحن. يقوم العمال بتعبئة عنب المائدة في صناديق عريضة وسطحية يتم حشوها وتبطينها لمنع الثمار من الخدش. وبعد ذلك يبرد العنب إلى حوالي أربع درجات مئوية ويعالج بغاز ثاني أكسيد الكبريت لتقليل التَّلف. وتوضع الصناديق بعد ذلك في شاحنات أو عربات سكك حديدية مبردة لنقلها إلى الأسواق.


الأمراض والآفات. تشمل أمراض العنب الرئيسية العفن الفطري الزغبي والعفن الأسود. وقد تتعرض شجيرات العنب على نطاق العالم للتدمير بوساطة العفن الدقيقي أو الأمراض الفيروسية، التي تهاجم الشجيرة والثمار، ولكن يمكن السيطرة عليها بالتعفير والرَّش الكيميائي. وقد تدمر حشرات تسمى فلكرة العنب والديدان الخيطية (النيماتودا) جذور شجيرات العنب. ويكافح المزارعون تلك الآفات بتطعيم الشجيرات على أصول الأصناف المقاومة.

(2) البطيخ

شبكة العمالقة

البطيخ اسم ثمار عدة نباتات تنتمي إلى الفصيلة القرعية. تعيش نباتات البطيخ لفصل واحد فقط، ولها أوراق وسيقان مشعرة. وتثبت السيقان الزاحفة أو المتسلقة نفسها بالأجسام التي تتسلق عليها بمحاليق. وهذه المحاليق أوراق محورة تشبه ملفات سلكية صغيرة. وثمار البطيخ مستديرة أو بيضية إلى حدما، وتتفاوت كثيرًا في الحجم والقوام. ويبلغ طولها عادة 30 سنتيمترًا أو أكثر، وتتراوح أوزانها بين كيلوجرام واحد وأربعة كيلوجرامات. وتتفاوت ألوانها بين اللون القرنفلي السالموني والأصفر المائل إلى البياض والأخضر الداكن. واللب عصاري، وقد يكون أخضر أو أبيض أو أصفر أو برتقاليًا أو قرنفليًا أو أحمر.
ويعتقد خبراء النبات أن البطيخ أتى من أواسط آسيا، ولكن لم يحدث أن صادف أحد البطيخ ينمو بريًا. وقد زرع المصريون القدماء والإغريق بعض أنواع البطيخ. واليوم، يزرع البطيخ في البلاد الدافئة الجافة في كل أنحاء العالم.

أنواع البطيخ. تُزرع أنواع متعددة من البطيخ. وتستخدم ثلاثة أنواع منها في صناعة المواد الحافظة والمخللات، وهي البطيخ المصري وبطيخ المخللات الشرقي. والبطيخ الملتوي. وهذه الأنواع ليست شائعة الانتشار. وهناك نوع رابع ذو رائحة عطرة، يستخدم في الزينة، ولا تؤكل ثمرته التي يبلغ حجمها حجم ثمرة الليمون أو البرتقال.
وتنتمي كل أنواع البطيخ ذات الأهمية التجارية إلى الشمام، ومنها الشمام الحقيقي والشمام المضلع والبطيخ العسلي. ويزرع الشمام، والذي يسمى أيضًا البطيخ الشبكي، بكثرة في حقول في أمريكا الشمالية. وسطح الشمام الخارجي أملس، ذو لون أصفر باهت، ومغطى بنمط شبكي الشكل. ولبه أخضر أو قرنفلي سالموني اللون، ذو مذاق حلو ورائحة تشبه رائحة المسك. وللشمام المضلع، والذي يزرع في أجزاء عديدة من أوروبا، سطح خشن ذو نتوءات، يميل لونه إلى الاخضرار، ولبه البرتقالي المصفر حلو المذاق. والبطيخ العسلي نوع من الشمام ذو سطح خارجي أملس، لونه أبيض يميل إلى الخضرار، ولب أخضر حلو المذاق.
وهناك عدة أنواع أخرى من البطيخ. فالبطيخ الأصفر، على سبيل المثال، نوع من الشمام ذو سطح مجعد ومخدَّد، ويسمى أيضًا البطيخ الشتوي. وشمام أوجين، الذي يزرع في فلسطين المحتلة، نوع من الشمام المضلع. وشمام شارنتيه نوع من الشمام.
والبطيخ الأحمر نوع من البطيخ أحمر اللون، ينتمي أيضًا إلى الفصيلة القرعية، ويزرع على الكروم.

(3) الرمان

شبكة العمالقة

الرُّمان ثمرة نبات يزرع في المناطق الدافئة. وهو من ثمار الجنة التي ذكرها القرآن الكريم: ﴿فيها فاكهة ونخل ورمان ﴾ الرحمن: 68. ينمو هذا النبات بريًا في غربي آسيا وشمال غربي الهند. ويزرع تجاريًا في الأقطار المتاخمة للبحر الأبيض المتوسط وفي وسط كاليفورنيا في الولايات المتحدة. وعندما ينمو الرمان نموا بريًا يكون نباتًا شبه عشبي، وأما عندما يستزرع، فإنه يروض على أن ينمو شجرة صغيرة، يصل ارتفاعها من 4,5م إلى 6م، تحمل أغصاناً نحيلة. وتنمو الأزهار القرمزية، عند أطراف الأغصان. تقرب ثمرة الرمان من حجم وشكل ثمرة البرتقال الكبيرة، ولها قشرة صلبة، لونها أحمر ذهبي داكن، وتحتوي الثمرة على عدد كبير من البذور. وتوجد كل بذرة في داخل لباب قرمزي اللون، له مذاق حلو ومنعش. ويستخدم اللباب في تحضير المشروبات الباردة.

(4) المشمش

شبكة العمالقة

المشمش فاكهة ذهبية اللون لها نواة. وهي تشبه الخوخ غير أنها أصغر حجمًا وأنعم قشرة، ويكسو بعض أنواعها احمرار خفيف على أحد جانبيها . تؤكل ثمار المشمش طازجة أو مُجففة، وقد تُطبخ لعمل المربى والفطائر والحلوى. كما يقطر شراب حلو من عجمات (بذور) موجودة داخل النواة. وأغلب اللب له طعم مُر، وإن كان بعضه حلو المذاق، يمكن أكله كاللوز.
وقد يصل ارتفاع شجر المشمش إلى تسعة أمتار، وينمو أجوده في المناخ الجاف المعتدل. وتُزهر أشجار المشمش في بداية فصل الربيع، ولذا يصاب إنتاج الفاكهة بالتدهور في المناطق دائمة التعرض للصقيع الربيعي. وموطن المشمش الأصلي شرق آسيا، وإن اتسعت زراعته الآن في كل من الشرق الأوسط وحول البحر الأبيض المتوسط والولايات المتحدة، في كاليفورنيا بوجه خاص.
تُزرع معظم أشجار المشمش بتطعيم براعمها في جذور أشجار البرقوق أو الخوخ، أو من شتلات مُسْتنبَتة من بذور المشمش. وبعد عام من زراعتها، تُنقل الأشجار من المشتل إلى أرض البستان. ويتم تقليم أشجار المشمش بدرجة تفوق أغلب مثيلاتها من أشجار الفاكهة التي تحمل ثمارها على غصون ناتئة. وللحصول على ثمار كبيرة الحجم يتم تخفيف أو إزالة بعض الثمار التي يبلغ قطرها 2,5 سم تقريبًا. وتُجمع معظم محاصيل المشمش بالأيدي، وإن وجد الجمع الآلي على نطاق ضيق.

(5) البرتقال

شبكة العمالقة

البرتقال فاكهةٌ حمضية شائعة يستمتع بها النّاس على مستوى العالم. تكمن قيمة البرتقال في عصيره اللّذيذ ومحتواه العالي من الفيتامينات. فهو مصدرٌ ممتاز لفيتامين (ج)، ويحتوي أيضًا على فيتامين ( أ ) وعلى عدد من مجموعة فيتامين (ب).
يبلغ الإنتاج العالميّ للبرتقال نحو 60 مليون طنٍّ متريّ سنويًا. وتعد البرازيل الدولة الرئيسيّة في إنتاج البرتقال، تليها الولايات المتحدة الأمريكية ثم المكسيك فالصين. ومن الدول الأخرى ذات الإنتاج العالي، الهند وأسبانيا وإيطاليا وايران ومصر .
يُصنَّع أكثر من نصف البرتقال المنتج في العالم في شكل عصير مركّز طازج أو مُعلَّب أو مجمَّد. ويباع نحو ربع محصول البرتقال في شكل فاكهةٍ طازجة ويُستخدم الباقي في صنع المنتجات المخبوزة والحلويات والمربَّى والسّلطات والمشروبات الخفيفة.
وهناك عدَّة أنواع من البرتقال أكثرها رواجًا البرتقال الحلو. ويتراوح البرتقال في شكله بين المستدير والبيضي، كما تتراوح ألوانه بين الأرجوانيّ والبرتقالي والأحمر الدّاكن. وينمو البرتقال بصورةٍ جيدة في المناطق ذات الصّيف الدّافئ والشّتاء البارد المعتدل الّذي لا تنخفض درجات الحرارة فيه إلى أقل من درجة التجمد، لأنَّ درجات حرارة التجمد تُلحق ضررًا بالغًا بالشجرة والثمار.

الثّمرة والشّجرة

البرتقال نوع من الثّمار البسيطة اللُّبية التي تُسمَّى هسبريديوم، وتغطي قشرتها الجلدية النّاعمة الجزء الدّاخلي اللبيّ الذي يؤكل. تتكوّن القشرة من طبقة خارجية ملوّنة تسمى فلافيدو وطبقة داخلية إسفنجية تُسمَّى ألبيدو. تحتوي طبقة الفلافيدو على غدد صغيرة تُنتج زيتًا عطريًّا مركزًا. ويتكوّن الجزء الدّاخلي من البرتقالة من 10 - 15 فصًا تحيط بقلب إسفنجي. وتحتوي تلك الفصوص على عدد كبير من الأكياس العصارية التي تحمل العصارة وتكوِّن لب ثمرة البرتقال. وتحتوي فصوص بعض أصناف البرتقال على البذور ،لكنَّ هناك أصنافًا عديمة البذور.
وشجرة البرتقال لها أوراقٌ خضراء داكنة وأزهارٌ جميلة بيضاء عطرية. تنمو ثمار البرتقال من مبايض الأزهار وتنضج بعض أصنافه خلال ثمانية أشهر من تفتح الأزهار في حين أن أصنافًا أخرى تحتاج إلى فترة قد تصل إلى 20 شهرًا.
يقوم المزارعون بزراعة أصنافٍ مختلفةٍ من البرتقال في مساحة واحدة لضمان وفرة الثمار الناضجة في أيام السنة كلها أو معظمها.
وتكبر أشجار البرتقال خلال فترات من النمو السريع تُعرف بدورات النماء السَّريع، تتكون أثناءها الأغصان والأوراق والأزهار الجديدة على الأشجار وتتطور بعض الأزهار إلى ثمار. ويختلف عدد دورات النمو التي تحدث في كلّ سنة بحسب الظروف الجوية. كما تحدّد الظروف الجوّية وقت تلك الدورات. فمثلاً، في المناطق المداريّة المطيرة، يتكوّن عددٌ من الدورات الصغيرة طوال السنة تُنتج خلالها الأشجار عددًا قليلاً من الأزهار تتميز ثمارها بصغر الحجم ورداءة النوعية. أما في المناطق شبه المداريّة، فإن دورات النّمو لا تتكوّن خلال فصل الشتاء بل تحدث فترة نموّ عالٍ في الربيع يتكون خلالها عدد كبير من الأزهار التي تتطور وتكوّن عددًا كبيرًا من الثّمار. وقد يحدث عدد من الدّورات الصّغيرة خلال فصل الصيف مؤدية إلى إنتاج الأغصان والأوراق.

الأصناف

تشير كلمة برتقال بشكلٍ عام إلى ثلاثة أصناف من الفواكه الحمضية: 1- البرتقال الحلو 2- البرتقال الحمضيّ أو برتقال إشبيليا 3- اليوسفيّ.

البرتقال الحلو. ينتج المزارعون في كلّ أنحاء العالم البرتقال الحلو أكثر من أي نوع آخر، وهو نوع من البرتقال نكهته حلوة وشكله مستدير إلى بيضيّ. هناك ثلاث مجموعات من البرتقال الحلو: 1- البرتقال العادي 2- البرتقال أبو سُرَّة 3- البرتقال أبو دمُّه.
البرتقال العادي هو أهم أنواع البرتقال الحلو. فمعظم البرتقال الّذي يباع طازجًا من النّوع العادي، بالإضافة إلى أنَّ كل عصير البرتقال تقريبًا يُصنع منه.والبرتقال الفالنسي عديم البذور هو أشهر أنواع البرتقال العادي في العالم، وينتج منه أجود أنواع العصير.
البرتقال أبو سُرَّة تحتوي ثمرته على ثمرة أخرى صغيرة تنمو عند أحد طرفي الثمرة الرئيسية. وهذا النوع من البرتقال عديم البذور، كما يتميّز بنكهته الجيدة ولكنه ينتج عصيرًا أقل جودة من البرتقال العاديّ.
البرتقال أبو دمُّه يتميز بلونٍ غير عاديّ ولكنّه في جوانب عديدة يشبه البرتقال العادي. ويتراوح لون لبّ البرتقال أبو دمه بين الأرجواني والأحمر. ويزرع هذا النوع بشكل واسع في دول حوض البحر الأبيض المتوسط، كما تُزرع كميات قليلة منه في مناطق أخرى من العالم.

البرتقال الحمضي. أو النارنج أو برتقال إشبيليا لا يؤكل طازجًا في العادة لأنَّ مذاق لبِّه مرّ. يزرع برتقال إشبيليا بشكل أساسي في أوروبا ويستخدم معظمه في صنع المربىّ، كما يُستخدم الزيت المنتَج من قشرته وبعض المكوّنات المستخلصة من الأوراق والأزهار في صناعة العطور.

اليوسفي. ويُسمَّى أيضًا تنغرين ـ هو ليس برتقالاً على الرغم من شهرة انتمائه إليه. فهو في الحقيقة مجموعة مستقلّة من الفواكه المتشابهة تشمل اليوسفي الحقيقي والطنجال والتانجور وفواكه أخرى مشابهة للبرتقال. وطَعم اليوسفيّ حلو وعادة ما يؤكل طازجًا، وتنفصل قشرته بسهولة عن الجزء الدّاخلي الذي يؤكل.

زراعة البرتقال

زراعة أشجار البرتقال والعناية بها. تنتج معظم أشجار البرتقال من البراعم في مشاتل خاصة، وتقطع البراعم من الأشجار التي تنتج البرتقال المرغوب فيه، ثم يتم تطعيمها على شتلات البرتقال المسماة الأصول، ويتم اختيار أنواع الأصول حسب قدرتها على التكيّف مع التربة والظروف الجويّة لمنطقة الإنتاج ووفقًا لمقاومتها للآفات والأمراض. وتُغرس أشجار البرتقال في البساتين بعد 6 - 12شهرًا من التّطعيم ، وتبدأ في حمل الثمار بعد 4 - 5 أعوام، وقد تستمرُّ أشجار البرتقال في إنتاج ثمار لمدّة 50 عامًا.

الآفات والأمراض. تتعرّض أشجار البرتقال للإصابة بالعديد من الآفات والأمراض، وتعد الحشرات القشريّة إحدى أهمّ الآفات التي تهدِّد أشجار البرتقال، فهي تمتص العصارة من الأوراق والأغصان الصغيرة. وهناك بعض أنواع الدّبابير تقتل تلك الحشرات ولذلك يكافح المزارعون الحشرات القشريّة بتشجيع نموّ وتوالد تلك الدّبابير في بساتينهم.
وهناك أيضًا آفتان تهاجمان أشجار البرتقال وتسبّبان أضرارًا للأوراق هما سوسة الصدأ وحشرة المنّ. ويمكن مقاومة جميع هذه الآفات برش الأشجار بالمبيدات الحشرية.
وتؤدي الأمراض الفيروسّية إلى إضعاف أشجار البرتقال أو قتلها بخاصةٍ المرض الفيروسي المهلك تريستيزا. لكنَّ المزارعين يكافحون تلك الأمراض بانتقاء الأشجار الخالية من الفيروسات من المشاتل، أو بزراعة الأشجار التي تستطيع تحّمل الإصابة بالفيروسات أو مقاومتها. وتسبب بعض الأمراض الفطريّة مثل العفن الأسود والتبقُّع الزّيتيّ تلفًا كبيرًا في أشجار البرتقال. فالعفن الأسود يسبّب بقعا صغيرة بارزة على الأغصان والأوراق والثّمار، ويسّبب التبقّع الزّيتي ظهور بقع زيتيّة المظهر على الأوراق. ويكافح المزارعون الأمراض الفطريّة برش الأشجار بالمبيدات الفطرية.

الجمع والتّصنيع. تزداد كميّة السكّر والعصير الّتي يحتويها البرتقال مع تقدم نضج الثّمار. ويختلف البرتقال عن معظم الفواكه الأخرى في أنّ نضجه لايستمرُّ بعد جمعه، ولذلك يحصد المزارعون البرتقال حين تحتوي الثّمار على المستويات المطلوبة من العصير والسكّر والحمض.
وإذا تمّ نزع ثمار البرتقال بقوة من الشّجرة، أو تمّ جمعها آليًّا، فإنّها ربّما تتعّرض للخدش أو التلف، خصوصًا عند نقطة تلاقي السّاق مع الثّمرة. ونظرًا لتعرّض الثّمار المخدوشة للأمراض الفطريّة، فإنَّ المزارعين يحرصون على قصّ السّيقان الّتي تحمل الفواكه الطازجة المعدّة للبيع أو يقطفون الثّمار بعناية من الشجرة يدويًا. بعد ذلك تُغسَل الثمار وتجفَّف ثمّ تضاف طبقة شمعيّة خاصّة لتحسين مظهرها ولمنع جفافها وتقليل مخاطر تلفها أثناء الشّحن.
أمّا الثّمار المراد بيعها للتّصنيع، فيمكن جمعها آليًا. وإذا تم تصنيعها خلال أيام قليلة بعد الجمع، فلن تحدث خسائر كبيرة في الثمار من جراء الخدوش أو التّلف. ويتمّ استخلاص العصير من الثّمار آليًّا ، ثم تتمّ بسترته لقتل البكتيريا الضّارة والإنزيمات.

نبذة تاريخية

يُعتبر البرتقال من أقدم الفواكه المزروعة، فقد ظل الناس يزرعونه لأكثر من 4,000 عام. وأغلب الظنّ أنَّ البرتقال قد نشأ في جزءٍ من قارة آسيا يشمل الآن الهند وبورما والجزء الجنوبي الغربي من الصين. وبحلول القرن التاسع الميلادي أدخل التجار العرب البرتقال إلى شرقي إفريقيا والشرق الأوسط. وفي بداية القرن الخامس عشر الميلادي، حمل الرحالة البرتغاليُّون البرتقال من الهند إلى أوروبا. حمل المكتشف الإيطالي كريستوفر كولمبوس بذور البرتقال إلى أمريكا في عام 1493م، وتطورت معظم أصناف البرتقال المنزرعة اليوم خلال القرن التاسع عشر الميلادي.

(6) الخوخ

شبكة العمالقة

الخوخ فاكهة حلوة المذاق، مستديرة بعض الشّيء، لونها أصفر يميل إلى الحمرة، ولها نواة صلبة عليها نقرات عميقة، ولبّها غضٌّ أو مكتنز تمامًا. وإذا ما قورن الخوخ بغيره من الفواكه فسنجد أنّ التفّاح والكمثرى هما أكثر أشجار الفاكهة النفضيّة انتشارًا في العالم. تنمو أشجار الخوخ في المناطق المعتدلة.
ويَعْتقد علماء البساتين أن الصين هي الموطن الأصلي للخوخ، فهم يعتقدون أن أشجار الخوخ نمت هناك منذ 4,000 سنة على الأقل. وقد انتشرت زراعة الخوخ في أوروبا بوساطة الرومان، وأدخل المكتشفون الأسبان الخوخ إلى الأمريكتين في أوائل القرن السّادس عشر الميلادي. وتعتبر إيطاليا الدولة الرّائدة في إنتاج الخوخ على مستوى العالم.
يُزرع الكثير من أشجار الخوخ في البساتين التجارية، كما يُزرع بعضها في الحدائق كأشجار للزّينة. وربما تكون كاليفورنيا هي أكبر منطقة شهيرة في إنْتاج الخوخ في العالم، فهي تنتج حوالي ثلثي إنتاج الولايات المتحدة من الخوخ، ويتمّ إنتاج معظم الخوخ في أوروبا الشّمالية داخل البيوت الزّجاجية (الصوبات).
تنمو أشجار الخوخ إلى ارتفاع يتراوح بين 4,5 و7,5م. وأوراقها رقيقة لها حواف مسنَّنة. تظهر الأزهار قبل الأوراق. وقد تكون الأزهار الأرجوانيّة الرّقيقة كبيرة ومزخرفة، ولكنها تكون أحيانًا صغيرة جدًّا، وتظهر في أوائل الربيع. وقد يعرضها الصقيع المتأخر للضرر، ولذلك توجد معظم بساتين الخوخ التّجارية بمناطق تقلّ فيها احتمالات حدوث الصّقيع المتأخّر. ويعتبر الطقس الحارّ المشرق أثناء موسم النّمو هو الأفضل للخوخ.

الأصناف. هناك أصناف كثيرة من الخوخ زراعي التكوين تم إنتاجها بالانتخاب الانتقائي من خلال برامج التحسين. ينضج الخوخ بين أوائل الصيف إلى الخريف ويتأخر نضج بعض الأصناف حتى أكتوبر في نصف الكرة الأرضية الشمالي، أو يتأخر إلى شهر مارس في نصف الكرة الأرضية الجنوبي. وتُقَسَّم أصناف الخوخ إلى قسمين هما: الأصناف ذات النواة المتحرّرة، والأصناف ذات النواة الملتصقة، وذلك تبعًا لمدى صعوبة فصل النّواة عن لبّ الثّمرة. وعادة ما تكون ثمرة الخوخ ذات النّواة المتحرّرة ألْين من الثّمرة ذات النّواة الملتصقة، ولكن بعض أصناف الخوخ ذات النواة الملتصقة تكون طريّة جدًّا وذات نكهة جيدة وملمس ممتاز.
ويعتبر صنف ألبرتا أكثر أصناف الخوخ شهرَة، وهو من الأصناف ذات النواة المتحررة. وقد زُرع في سنة 1870م في مدينة مارشفيل بولاية جورجيا جنوبي الولايات المتحدة. ويعتبر النكتارين شبيهًا بالخوخ؛ فالشجرتان بثمارهما متماثلتان ومتشابهتان أساسًا باستثناء قشرة كلٍّ منهما.

زراعة أشجار الخوخ. يتم إنتاج معظم أصناف الخوخ المهمة تجاريًّا بوضع برعم من الصنف المرغوب فيه على جذر صنف آخر قابل للإنبات وتسمى هذه العمليّة التبرعم. ويجري اختيار أصناف الأصول على أساس قدرتها على إنتاج أشجار أقوى أو أشجار من النوع القصير. ويتمّ تطعيم الأصول البالغ عمرها سنة في أواخر الصيف وتظّل الأشجار ساكنةً حتّى الرّبيع القادم حيث تنشط البراعم في النمو. يتحدَّد عمر شجرة الخوخ على أساس عمر البرعم حتى لو كان عمر جذر التطعيم سنة.
زراعتها ورعايتها. تنمو أشجار الخوخ بشكل جيّد في التربة العميقة، الجيدة الصرف والمتوسطة التركيب والخلط مثل الأراضي الرّمليّة المخلوطة بالطمي. يغرس المزارعون الأشجار ذوات الحجم العادي على أبعاد تتراوح بين 5,5 و 7,5 م تقريبًا في البستان، ولكن الأشجار المطعَّمة على أصول متقزّمة تُزرع على أبعاد تتراوح بين 3,5 و 4,5م تقريبًا. يبدأ بستان الخوخ في إنتاج محصول جيد بعد فترة تتراوح بين ثلاث وأربع سنوات من زراعته. وإذا كانت الأشجار سليمة، فإنّها تعيش حوالي 20 سنة، وتصل إلى قمّة الإنتاج في عمر يتراوح بين 8 - 12سنة. وتنتج الشّجرة الواحدة حوالي 90 - 220كجم من الخوخ سنويًا.
لا بدّ من ري أشجار الخوخ بانتظام، وتختلف كميّة الماء المطلوبة باختلاف الظّروف الجويّة وقوام التّربة وعمقها وعمق المجموع الجّذري. ويجب إضافة كميات كافية من مياه الري لغمر جميع أجزاء المجموع الجذري للأشجار وينبغي عَزْق (عملية إزالة الحشائش وتفكيك التربة) البستان للقضاء على الحشائش الضارة التي تنافس الأشجار على الماء والعناصر الغذائيّة الموجودة في التّربة. ويُستَخدم الرّش بالمواد الكيميائيّة في كثير من الحالات للقضاء على الحشائش الضّارة.
وتحتاج أشجار الخوخ إلى العديد من العناصر الغذائّية اللاّزمة للنّمو الطبيعي، كما تتوفر معظم تلك العناصر وبكميّات كافية في التّربة. وينبغي إضافة النّيتروجين حيث تُستخدم أسمدة خاصة لتوفيره.
التقليم. يعتبر التقليم ضروريًا لإنتاج محصول ثمريّ جيّد، ويتمّ تقليم أشجار الخوخ بدرجة أكبر من معظم أشجار الفاكهة الأخرى، كما تُقَلَّم هذه الأشجار لتكون قصيرة بقصد تسهيل عمليات الرّش والحصاد. ونظرًا لاعتماد الثّمار في إنتاجها على الأغصان النامية في الموسم السابق، فلا بد من الاحتفاظ بحوالي ثلث هذه الأغصان التي نمت في الموسم السابق، وعادة ما تنتِج الأشجار عددًا كبيرًا جدًّا من الثمار لدرجة تستوجب خفها (إزالة بعض أغصانها).
ويقوم المزارعون بخف بعض ثمار الخوخ الصّغيرة في أوائل الموسم، وهذه الطّريقة تؤدّي إلى زيادة حجم وتحسين خواص الثّمار المتبقّية. تتميز ثمار الخوخ التي تنضج على الشجرة بنكهة طيبة، ويتم حصاد ثمار الخوخ عندما تكون ناضجة ومتماسكة في الوقت نفسه.

الاستخدامات. تؤكل ثمار الخوخ الطّازجة وهي طعام شهي، ويجري تعليب أكثرها خصوصًا الأصناف ذوات النّواة الملتصقة. بعض ثمار الخوخ تُجمّد للاستخدام التّجاري، ويُجفّف عدد قليل من الثمار، كما يدخل بعضها في عمل الفطائر والمربيات والبراندي أحيانًا.

الأمراض. ُيَهاِجم عددٌ من الأمراض الخوخ. ويسبب العفن البنّي (مرض فطري) تلفًا خطيرًا إذ يفسد الثّمرة ويمنع الأزهار من التفتّح. وتجعد أوراق الخوخ مرضٌ ضار جدًاّ ويقاومه المزارعون برش الأشجار في أوائل الرّبيع قبل ظهور الأوراق. تسبّب الأنواع الأخرى من الفطريات العفن الفطري وصدأ النبات واللّفحة، و يستخدم الرش بالمبيدات الفطرية لمقاومة هذه الأمراض. كما تتعرّض أشجار الخوخ أيضًا للإصابة بالعديد من الأمراض الفيروسيّة، وأخطر هذه الأمراض مرض اصفرار الخوخ ومرض إكس ومرض إكس الغربي ومرض البقع الدائرية ومرض التبرقش، فالأشجار المصابة بتلك الأمراض لابدّ من اقتلاعها من جذورها وإزالتها.

الحشرات. تتعرض أشجار الخوخ للإصابة بالعديد من الحشرات، فثاقبة أغصان الخوخ، وهي يرقة إحدى العثات، قد تثقب الثمرة ولكنها عادة تحفر الجذع والفروع مما يؤدّي إلى قتل الشّجرة أحيانًا. وتُدّمر يرقة الفراشة الشّرقية الأغصان والثّمرة.
كما يتغذّى عددٌ آخر من يرقات العثات والخنافس بالأوراق وعددٍ من اليساريع أيضًا؛ وتتم السّيطرة على تلك الحشرات بالرّشّ بالمبيدات الحشريّة.

الإنتاج العالمي. تخطَّت إيطاليا في إنتاج الخوخ الولايات المتحدة الأمريكية خلال الثمانينيات من هذا القرن بوصفها أكبر منتج عالميّ للخوخ. فقد أنتجت إيطاليا 1,5 مليون طن متريّ في سنة 1988م، أي حوالي 1/6 مجمل الإنتاج العالميّ من الخوخ والبالغ 8,2 مليون طن متري. وكان محصول الولايات المتحدة حتى سنة 1988م حوالي 1,370,000 طن.
ومن الأقطار المنتجة الأخرى المهمة أسبانيا (655,000 طن متري) والصين (641,000 طن متري) واليونان (591,000 طنّ متري) وفرنسا (457,000 طنّ متري).

(7) المانجو

شبكة العمالقة

المانجو فاكهة تنمو في المناطق المدارية الحارة من العالم وتستخدم غذاءً رئيسيًا لمعظم السكان في هذه المناطق. ويُسمَّى أحيانًا ملك فواكه المناطق الحارة. تُؤْكل المانجو طازجة وتُستعمل فاكهة يُخْتَم بها الطعام، وفي مربى الفاكهة وفي العديد من الأطعمة. والمانجو غنية بفيتاميني (أ) و (ج) وتستخدم بذورها المطحونة مصدرًا للدقيق.
تشبه معظم ثمار المانجو الكلية وتتخذ شكلاً بيضيًا أو مستديرًا. ويتراوح طول الواحدة منها بين 5 و 25سم، وتزن بين 60 جم و2كجم. أما القشرة، فهي جلدية تحيط بلُبِّ أصفر، أو برتقالي يشبه العصير. والقشرة ذات لون أصفر أو أرجواني. ولمعظم أنواع المانجو ألياف متينة داخل اللُّب، ولبعضها الآخر رائحة غير ذكيَّة تشبه زيت التربنتين. أما أنواع المانجو التي تتم زراعتها لأغراض تجارية، فإنها ناعمة وذات لب حلو مليء بالعصير خال من الألياف وزكيّ الرائحة.
وشجرة المانجو دائمة الخضرة وقد يصل طولها إلى 20م، ولها أوراق طويلة وأزهار ذات لون أبيض وبنفسجي. تنمو ثمار المانجو من قاع مبايض الزهرات ويكتمل نموها بعد خمسة أشهر من تكوّن الأزهار.
زرعت أشجار المانجو أول مرة قبل 4000 سنة في الهند وأرخبيل الملايو. ثم نقلها المستكشفون الأوربيون في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر الميلاديين إلى مناطق مدارية أخرى. وتزرع الآن في مناطق عديدة، مثل البرازيل والهند والمكسيك والفلبين والولايات المتحدة الأمريكية.

(8) التفاح

شبكة العمالقة

التفاح أحد أكثر الفواكه أهمية من الناحية التجارية. وهو أيضًا من أكثرها شعبية. تنمو أشجار التفاح تقريباً في معظم المناطق، ماعدا المناطق شديدة الحرارة أو شديدة البرودة.
وتوجد آلاف الأصناف من التفاح، تتراوح ألوانها مابين الأحمر بدرجاته المختلفة إلى الأخضر والأصفر، ويختلف مذاقها من الحامض إلى الحلو. تنتمي أشجار التفاح إلى العائلة الوردية، ولها أزهار بيضاء جميلة، تتفتح في الربيع، وتبدو مثل الورود الصغيرة.
ويبلغ الإنتاج العالمي من التفاح نحو 40 مليون طن متري سنوياً. تتصدر الصين دول العالم في إنتاج التفاح، حيث تنتج نحو 19,58 مليون طن متري، ثم تأتي الولايات المتحدة في المرتبة الثانية حيث يصل إنتاجها السنوي نحو خمسة ملايين طن متري، يليها كل من تركيا وفرنسا وإيطاليا.
وتعدُّ بلغاريا وألمانيا أكبر الدول المستهلكة للتفاح في العالم، حيث يبلغ متوسط الاستهلاك السنوي لكل شخص في هاتين الدولتين مابين 40و41 كجم.
وهذه الكمية التي تستهلكها الدولتان تمثل ثلاثة أمثال الكمية التي يستهلكها الأمريكيون أو الأستراليون، وأكثر من ضعف كمية استهلاك الفرد في بريطانيا.
ويُعدُّ إنتاج واستهلاك التفاح في معظم الدول النامية في إفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية، ضئيلاً جدًا ولايكاد يذكر. وحتى في الدول التي توجد بها مناطق معتدلة فوق المرتفعات التي عادة مايتكرر بها حدوث الصقيع، وتتوفر بها الظروف البيئية الملائمة لزراعة التفاح بشكل جيد، فقد ظلت زراعته مهمله. ففي أثيوبيا مثلاً، تنتج أطنان قليلة سنويًا، وفي كينيا يبلغ الإنتاج 60 طنًا. والصين التي تُعدُّ ثانية أكبر دولة منتجة للتفاح يستهلك شعبها فقط نحو 2,4 كجم للفرد سنويا. وتخطط الصين لزيادة إنتاجها من التفاح بشكل مستمر. وتعدُّ كلٌ من الهند وبيرو وباكستان والإكوادور من الدول الأخرى التي أعدت مشاريع كبرى لزيادة إنتاج التفاح.
يؤكل أكثر من نصف التفاح المنتج طازجًا. كما أن التفاح يُعد أيضًا في شكل فطائر، وعدة أطباق أخرى. ويستخدم التفاح في عمل عصير التفاح ومعجون التفاح والجلي ومشروبات أخرى، وعصارة التفاح يمكن تحويلها إلى خل أو عصير. وبعض أنواع التفاح يتم تعليبها أو تجفيفها أو تجميدها.
يتكون التفاح من 85% ماء. ويحتوي على فيتاميني ¸أ· و¸جـ· والبوتاسيوم والبكتين. وظل ذكر التفاح يتردد عبر العصور في الأساطير والقصائد وبعض الكتب الدينية. ففي الأسطورة السويسرية لوليم تِل، يقوم أحد الطغاة باعتقال أحد رماة السهام، ولكنه يعد بإطلاق سراحه إذا استطاع إصابة تفاحة موضوعة على رأس ابنه. يفعل وليم تِل ذلك، وفيما بعد يقتل الطاغية بسهم آخر.
يعتقد كثير من الناس أن التفاح هو الفاكهة التي أكلها آدم (عليه السلام) وزوجته حواء في الجنة. ذكر ذلك في الإنجيل، ولا يوجد في القرآن ما يدل على صحته.

أصناف التفاح. بالرغم من وجود آلاف الأصناف من التفاح، إلا أن أصنافًا قليلة منه تمثل معظم التفاح المزروع تجارياً والذي يُزرع في الحدائق المنزلية.
ومن أكثر أصناف التفاح شعبية في أمريكا الشمالية ديليشيص، وجولدن ديليشيص، وماكنتوش، وروم بيوتي، وجوناثان. والنوع جراني سميث شائع في كلٍ من الأرجنتين وأستراليا وتشيلي ونيوزيلندا وجنوب إفريقيا، أما الصنف كوكس أورانج بيبين فيُزرع بشكل خاص في بريطانيا والدنمارك وهولندا. ويُعدُّ الصنف براملي من أفضل أصناف تفاح الطبخ في بريطانيا. وتختلف أصناف التفاح من حيث اللون والملمس والمذاق والحجم كما هو موضح بالجدول المصاحب لهذا الموضوع. ولون القشرة قد يكون أخضر أو أصفر أو درجات مختلفة من الأحمر. ولب التفاح قشديّ اللون أو أبيض أو أصفر. وملمس الثمرة قد يكون غضًا أو مكتنزًا، والمذاق قد يكون حامضًا أو حلوًا. وبوجه عام، يؤكل التفاح الحلو طازجاً، أما الأصناف الحامضية المذاق فتستخدم في الطبخ أو في الصناعة، لعمل المنتجات مثل فطيرة التفاح أو معجون التفاح أو الخل.
وهناك مايقرب من 25 إلى 30 صنفاً من التفاح البري ومعظمها من النوع البري الصغير الحامض.

زراعة التفاح

تتكون التفاحة من طبقة خارجية سميكة ولب ورقي يحتوي على أكثر من بذرة. وتُعدُّ الكمثرى أيضًا من نوع ثمار التفاح.
قد تنمو أشجار التفاح إلى أكثر من 12 م في الطول، وتنجح زراعتها في المناطق ذات الشتاء البارد. ولاتنمو خلال فصل الشتاء، غير أنَّ الأشجار لابد لها من التعرض للبرودة، لكي تنمو وتزهر. وفي أواخر فصل الربيع، تتفتح الأزهار البيضاء على أشجار التفاح. معظم الأزهار يتم تلقيحها بوساطة الحشرات، ولذا يضع بعض المزارعين خلايا نحل العسل في بساتينهم أثناء إزهار الأشجار. تنمو البذور في مبيض الزهرة الملقحة، ويتطور المبيض والأجزاء الأخرى للزهرة، لتكوين الثمرة. بعض أصناف التفاح تنضج فيما بين 140 و170 يوماً من التلقيح.
وبإمكان أشجار التفاح أن تعمر لفترة قد تصل إلى 100 سنة، ولكن معظم أشجار التفاح المزروعة في البساتين يتم استبدالها بعد كل 12 أو 20 سنة.

زراعة أشجار التفاح ورعايتها. تُنتج معظم أشجار التفاح من البراعم. فتُقطَّعُ البراعم من الأشجار السليمة التي تنتج صنف التفاح المرغوب فيه، وتطعم هذه البراعم على أصول يتم اختيارها، لمقاومتها لدرجات الحرارة المنخفضة والأمراض والآفات. ويتم وضعها على الجذور أو السوق. وتكون النتيجة الحصول على أشجار تفاح تحمل مواصفات الصنف نفسه الذي أُخذت منه البراعم.
تزرع أشجار التفاح في البساتين، في صفوف، تتراوح المسافة بينها مابين ستة وتسعة أمتار. وتسمح تلك المسافات للمزارعين برش وعزق البساتين وحصاد الثمار بسهولة. يقلِّم المزارعون الأشجار لتحسين نوعية وكمية الثمار. تبدأ شجرة التفاح الصغيرة في حمل الثمار خلال مدة تتراوح مابين ثلاث وخمس سنوات، اعتماداً على الصنف نفسه وعوامل أخرى.

الآفات والأمراض. يهاجم أشجار التفاح أكثر من 500 نوع من الحشرات، ويصيبها أكثر من 150 مرضاً. وتُعدُّ دودة التفاح أكثر الأعداء تدميراً للأشجار، حيث تضع بيضها على الجانب الأسفل من الأوراق، وعلى الثمار في الربيع وتفقس اليرقات من البيض وتحفر داخل الثمار الجديدة. يكافح المزارعون دودة التفاح برش الأشجار بالمبيدات، خلال فترة وضع الإناث لبيضها. ويعدُّ القمّل الأوروبي الأحمر آفة أخرى تدمر أيضًا أشجار التفاح وثمارها. تضع الإناث بيضها على لحاء الأشجار في الخريف، وتفقس صغار القمّل في الربيع، قبيل تفتح الأزهار. ويمكن مكافحة حشرات القمّل التي تمتص العصارة من الأوراق الجديدة، بالمبيدات الحشرية. يكافح المزارعون أيضا تلك الآفة بتوقيت عمليات الرش، بحيث لاتقتل الأنواع الأخرى التي تعيش في الحقول؛ لأن تلك الأنواع تفْترس القمّل الأوروبي الأحمر دون أن تؤذي أشجار التفاح.
تهاجم اليرقة القطعاء الثمرة، ويمكن قتلها برش أشجار التفاح بأحد المبيدات في منتصف فصل الصيف، عندما تنضج اليرقات.
ويوجد نوعان من الحشرات الماصة هما؛ قملة النبات وحشرة سان هوزيه القشرية، وهما يضران أشجار التفاح. وحشرة سان هوزيه القشرية حشرة مدمرة، وهي حشرة منتشرة في أمريكا الشمالية.
ومن أكثر الأمراض خطورة على أشجار التفاح جرب (تبقع) التفاح، الذي يسببه فطر، وينتشر دائمًا في المناطق الرطبة. يمضي الفطر الشتاء على الأرض، في أوراق الأشجار الجافة. وفي الربيع، تحرر الأمطار أنواعًا من الفطر، حيث تصيب الأزهار والثمار والأوراق. ويكافح المزارعون جرب التفاح برش الأشجار بمبيدات الفطر، قبل توقعهم لهطول أمطار الربيع.
واللفحة النارية مرض تسببه البكتيريا، يقتل الأزهار والأوراق والأغصان الصغيرة النامية بأشجار التفاح. وهو أيضًا يترك الأشجار وكأنها ملفوحة بالنار. يكافحه المزارعون بتقليم الأجزاء والأغصان المصابة، وبرش الأشجار بالمبيدات المختلفة. يكافح بعض المزارعين المرض أيضاً بزراعة أشجار التفاح المقاومة للبكتيريا.

جمع المحصول وتصنيعه. يبدأ مزارعو التفاح جمع محصولهم في أواخر الصيف وأوائل الخريف. وتختلف أوقات الجمع باختلاف صنف التفاح نفسه. يجمع التفاح الذي سيتم بيعه كفاكهة طازجة يدوياً. أما الثمار التي تخصص للتصنيع في شكل منتجات، فيمكن حصادها بالآلات التي تُثبَّت على جذوع الأشجار وتهزها، فتتساقط الثمار على إطارات أُعدت خصيصا لهذا الغرض، وهي مجهزة لتقليل آثار سقوطها من فوق الأشجار.
يمكن تخزين ثمار التفاح في غرف، يتحكم في درجة حرارتها، أو على الأقل تبقى باردة ومعزولة عن الرطوبة. تلك الغرف قد تكون المستودعات التي يستخدمها تجار الجملة، أو حجرات التخزين بمنازل المزارعين أو المنازل الخاصة. تبقى الفاكهة طازجة في تلك الغرف، ومن ثم يمكن أكلها على مدار السنة.

نبذة تاريخية

ظل التفاح فاكهة مفضلة للناس منذ مايقرب من مليونين ونصف المليون سنة على الأقل، حيث وجد علماء الآثار ـ الذين يدرسون بقايا قرى العصر الحجري في أوروبا ـ بقايا التفاح المتحجرة.
وبحلول القرن الرابع قبل الميلاد، كان قدماء اليونان يزرعون عدة أصناف من التفاح، كما أن قدماء الرومان كانوا يزرعون التفاح أيضًا. وقد نقل الرومان الأصناف المختلفة من التفاح إلى معظم أنحاء إنجلترا والأجزاء الأخرى من أوروبا، خلال معاركهم العسكرية العديدة. أخذ أوائل المستعمرين لأمريكا بذور التفاح وأشجاره معهم من إنجلترا. في أوائل القرن التاسع عشر، قام أحد رواد زراعة التفاح ـ ويُسمى جون تشابمان ـ بتوزيع بذور التفاح وشتلاته على المستوطنين في شمال ووسط أوهايو. وقد لقب بـ جوني بذرة التفاح.
وبمرور الوقت، طور مزارعو التفاح أصنافًا جديدة ومحسَّنة منه. بالإضافة إلى أن الباحثين أدخلوا طرقا جديدة لحفظه واستعماله.

(9) التين

شبكة العمالقة

التِّين فاكهة تُزرع منذ أكثر من 4,000 سنة، وربما يعود أصلها إلى جنوب غربي آسيا، ثم انتشرت حتى وصلت إقليم البحر الأبيض المتوسط. وهناك وثائق قديمة يونانية ورومانية ومصرية تصف رواج التين كطعام.
وقد خصَّ الله ـ سبحانه وتعالى ـ التين والزيتون من بين الثِّمار بالإقسام بهما لاختصاصهما بخواصّ جليلة كما في قوله تعالى: ﴿والتين والزيتون﴾ التين: 1 .
وثمار التين صغيرة، وهي إما مستديرة أو على شكل الكمثرى، ولقشرتها ألوان مختلفة إما خضراء أو صفراء أو وردية أو أورجوانية أو بُنيِّة أو سوداء وذلك تبعاً لنوع الثمرة.
والتين يحتوي على نسبة عالية من السكر، وهو يؤكل طازجاً أو مجففاً أو معلَّباً أو محفوظاَ في السكر.
والأشجار التي ينمو فيها التين تسمى باسمه، وهي تنمو في المناخ الحار الجاف صيفاً والرطب البارد شتاءً.
والبلدان الرئيسية في إنتاج التين هي البرتغال وإيطاليا واليونان وتركيا.
ومعظم أشجار التين يقل ارتفاعها عن 10م، ويبلغ محيط جذعها متراً واحداً. وللأشجار أوراق مشققة بعمق، وتنمو الثمرة من بنية تشبه قرون البسلة، وهي تنمو على الفروع، وتحتوي على مئات من الزهور الصغيرة، وأثناء نمو الثمرة تكبر هذه البِنْية وتُصبح ذات لُب. وأشجار التين تطرح محصولها مرتين أو ثلاث مرات سنويًا.
يوجد أربعة أنواع رئيسية من التين: 1- التين البري 2- تين أزمير 3- التين الشائع أو الأدرياتيكي 4- تين سان بِدْرو.
وأشجار التين البري نادراً ما تُثْمِر فاكهة صالحة للأكل، وتعيش زنابير (دبابير) التين الصغيرة في داخل التين البري، وعندما تغادر الزنابير التين تحمل معها اللقاح من الزهور.
ويعتمد تين أزمير في تلقيح زهوره على الزنابير حاملة اللقاح، وجميع أنواع شجر تين أزمير تحتاج إلى لقاح من التين البري لكي تطرح الثمر.
ويطرح تين سان بدرو نوعين من محاصيل التين سنويًا. والمحصول الأول الذي يُحصد في أوائل الصيف لايحتاج إلى تلقيح مثل التين الشائع، والمحصول الثاني الذي ينضج في أواخر الصيف لابد أن تُلقِّحه الزنابير مثل تين أزمير. ويحصل المُزارعون على أشجار تين جديدة عن طريق غرس فروع مقطوعة من شجر التين. وفي معظم الحالات تطرح الأشجار الجديدة ثمارها بعد مدة تتراوح بين سنتين وأربع سنوات من زراعتها. وتُعاني أشجار التين من ذباب فاكهة البحر الأبيض المتوسط والديدان الصغيرة المسماة الديدان الخيطية، وهي تُعد من أكثر الأوبئة إضراراً بأشجار التين.
والتين الناضج يتلف بسرعة ومن الصعب شحنه لمسافات بعيدة لتسويقه، ولهذا السبب؛ يقوم معظم المزارعين بتجفيف محصولهم إما في الشمس أو في الأفران قبل شحنه إلى الأسواق البعيدة.

(10) الموز

شبكة العمالقة

الموز فاكهة مغذّية، تنمو في المناطق المداريّة. وهو محصول شعبي شائع في كل أنحاء العالم. يتراوح طول نبات الموز بين مترين ونصف المتر وتسعة أمتار ويبدو وكأنه شجرة، ولكنه ليس كذلك، لأنّه ليس له ساق رئيسية أو فروع.
يُؤكل الموز وجبة خفيفة، أو مع رقائق الحبوب وخلطات وسَلَطات الفاكهة، كما يستخدم في صنع الكعك والفطائر. والموز غنيّ بالكربوهيدرات، ويحتوي أيضًا على الفوسفور والبوتاسيوم وفيتامين أ و ج. ويؤكل الموز المجفف أيضًا وجبة خفيفة، أو يحوّل إلى دقيق.
هناك المئات من أصناف الموز المزروع ولكنّ الأنواع التجارية المهمة تشمل المارتنيك وجامايكا وبلايز وباراكوا أو الموز الأحمر. ويوجد نوع كبير من الموز، يعرف بموز الجنّة أو البلانتين، وهو نوع قاسٍ ونشوي ويؤكل مطهيًا.
وعمومًا تستخدم ثمار نبات الموز فقط، ولكن أوراق بعض أنواع الموز تحتوي على ألياف مفيدة. ويستخدم الناس في كثير من الدول المدارية أوراق الموز لبناء سقوف منازلهم وعمل الحقائب والسلال والحصير.


كيف تنمو نباتات الموز. تنمو نباتات الموز في المناخات الحارة الرطبة، وتزدهر في الأراضي الرملية الطميية الغنية ذات الصرف الجيد. وقد نشأ الموز في آسيا ولكنه يزرع الآن في المناطق المدارية لنصفي الكرة الأرضية الشرقي والغربي. وتتصدر أوغندا الدول المنتجة للموز، تليها الهند فالبرازيل ثم الإكوادور.
يبدأ المزارعون بإنشاء مزارع الموز الجديدة عن طريق قَطْع أجزاء من السيقان الأرضية لنباتات الموز الناضجة. وهذه الأجزاء تسمى الخَلَفَات، وهي التي تزرع في الأرض. وبعد ثلاثة أو أربعة أسابيع تظهر مجموعة من الأوراق المتراصة والملتفة من هذه الخلفات. وتبدأ الأوراق في الانفراد مع تقدم نموها مكونة أوراقًا كبيرة لامعة وبيضية يصل طولها إلى أربعة أمتار وعرضها إلى متر واحد. وغالبًا ما تتمزق الأوراق الناضجة عقب هبوط العواصف وتظل معلّقة في شرائط متدلية من العرق الأوسط. ويسمى ساق نبات الموز الساق الكاذبة وتتكون من أنصال الأوراق الملفوفة بقوة ومن السويقات.
وعندما يبلغ عمر النبات عشرة أشهر، ينمو برعم كبير في رأس الساق السميك من بين حزمة الأوراق. ويتميز ذلك البرعم بعدد من الأوراق الصغيرة البنفسجية، تسمى القنّابات. وبعد نمو الساق من خلال قمة النبات، تنثني القنابات للخلف، كاشفة عن عناقيد من الأزهار الصغيرة. وتتحوّل تلك الأزهار إلى ثمار الموز الصغيرة الخضراء. وكل عنقود يسمى الكف وعادة ما يتكون من 10 إلى 20 ثمرة موز، وتسمى الأصابع. وتنمو على الأقل خمسة كفوف موز على ساق كل نبات من الموز.
تصبح الساق ثقيلة، بمرور الوقت، وتتدلى نحو الأرض وتكبر ثمار الموز وتبدأ في التقوس إلى أعلى. وتقطف الثّمار بعد أربعة إلى خمسة أشهر. ويتم قطف الثمار وهي خضراء، لكي تكون ناضجة عند وصولها للمستهلك في الأسواق البعيدة، ولأنها أيضًا تفقد نكهتها، إذا تركت لتنضج على النبات.
تقطع ساق نبات الموز بعد حملها لمحصول واحد من ثمار الموز وتنمو بعد ذلك ساق جديدة مكانها. وهناك مرض فطري يسمّى مرض بنما يدمَّر بعض أنواع نباتات الموز. ويتمّ استبدال الأنواع التي تستطيع مقاومته بالنّباتات المتأثرة به. وهناك مرض آخر من أمراض نبات الموز يسمى مرض ماكو تسبّبه البكتيريا، ويمكن مكافحته بإزالة النباتات المصابة والأزهار التي تجذب الحشرات النّاشرة للمرض.
يحطّم مرض سيجاتوكا، أو مرض تبقع الأوراق، أوراق الموز ولكنه لايؤذي الثمار في حالة انتظام الرش بالمبيدات الكيميائيّة.


صناعة الموز. حتى حوالي سنة 1860م، كان سكان المناطق المدارية يأكلون الموز كثيرًا. وفي ذلك الوقت أدرك عدد من التجار في أوروبا والولايات المتحدة أن تصدير الموز يمكن أن يكون مربحًا. وعلى إثر ذلك قاموا بتأسيس الشركات وإنشاء مزارع الموز التجارية الكبيرة.
وكان إنشاء مزارع الموز في أول الأمر صعبًا. فقامت شركات الموز بقطع الغابات وإنشاء الطرق والسكك الحديدية ومرافق الاتصالات. كما قامت ببناء القرى لعمالها وإنشاء خطوط للسفن التجارية، لنقل الموز إلى كل أنحاء العالم.
ومع مرور السنين ، اشترت شركات الموز المزيد من الأراضي بالدول المنتجة للموز، وبحلول التسعينيات من القرن الماضي، توسعت الشركات الأولى أو تم استبدال شركات عالمية ضخمة بها. وتطورت القرى إلى مجتمعات مستقلة تضم المساكن والمدارس والمتاجر والمستشفيات للعمال وأسرهم.
وتسيطر تلك الشركات اليوم على معظم تجارة الموز العالمية. وتؤثر بقوة على اقتصاديات وسياسات الدول التي تعمل بها. وفي سنة 1974م شكل عدد من الدول المنتجة للموز رابطة عمل تُسمى اتحاد الدول المصدرة للموز، لموازنة قوة الشركات. وحققت الرابطة أسعاراً أعلى للموز وأجورًا مجزية للعمال.

-*-*-*-*-*-*-*-*-*-
المصدر: الموسوعة العربية العالمية
------*****------
وإلى اللقاء في مشاركات جديدة بإذن الله
قم بترك تعليق بحسابك الخاص على الفيس بوك , ليتم نشر مشاركتك بشبكة العمالقة وحسابك على الفيس بوك ..

التعديل الأخير تم بواسطة ENG/A.S.A ; 05-07-2010 الساعة 08:33
ABDO HERO غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


File & pics upload

  العاب العمالقة -- شبكة العمالقة

الساعة الآن 04:21.